السبت - 10 كانون الأول 2022

من نحن

لأن سورية تتوسط قارات العالم القديم وهي مهد الحضارات وأرض النبوءات وبوّابة البشرية إلى الكتابة والموسيقى
ولأن علي الديك غنّى يوما كرمالك لاعمل ناطور واحرس باب البناية حتى شوفك وا دادو بالطلعة والتعداية
وقبله بعدة قرون قال غوته “السخرية هي ذرة الملح التي تجعل ما يقدم إلينا مستساغاً”
كان لابد من تجربة إعلامية جديدة تملأ الفراغ بين القولين
لماذا الناطور؟
لأن علي الديك لا علاقة له بالأمر ولا حتى غوته
ولأن " كل ما في الأمر أن الشوكة انكسرت"
ولأن السوري بات يأكل بأصابع وجعه كل ما يصفعه العالم في إناء وجباته اليومية.. حتى أذهل البشرية بقدرته الاستثنائية على التأقلم فأنساها أن "الأغنام ينمو لها صوف سميك جداً في المناخات الباردة. وللأسماك القدرة على ضبط درجة حرارتها لتتوافق مع درجة حرارة الماء" كما تقول الكاذبة وكيبيديا ،
يغزل السوري صوفه السميك ويضبط درجة حرارته في ماء التغييرات ويوازن درجة الملح في عرقه وبوله ليتأقلم مع "الظروف الساخنة" ويبقى واقفا ! ناطوراً لباب الحارة الضيقة